تقارير وتحقيقات

السودان ..صناعة الفخار تنتعش بقوة

مهنة صناعة الفخار صناعة تقليدية لكنها تمثل جزءاً مهماً من حضارة وتراث السودان، في الوقت الراهن و لا تزال المهنة رائجة ولديها زبائن كثر “،علماء الأثار يحددون درجة تطور الشعوب بناءاً على الفخار المنتج حينها ،كلما كان متطوراً كانت الحضارة متقدمة وهكذا .


المهنة تُعد أقدم الصناعات اليدوية في تاريخ البشرية التى تواصل صمودها رغم رياح التغيير القوية وعوامل الزمان المتقلب، ويعتمد صنع الفخار على مادة أساسية وهي التربة الصلصالية، إضافة إلى الماء الذي يلعب دوراً أساسياً في التكوين والتذويب والفرز، وإضافة الألوان المطلوبة” .
المنطقة الصناعية الأكبر المتخصصة في صناعة الفخار تقع في منطقة ” القماير” بمدينة أم درمان بالقرب من حى أبو روف العتيق، ويوجد بالقماير العديد من المصانع المخصصة لصناعة الفخار .
في هذه المساحة نتوقف مع المصنعين للمستلزمات الفخارية ونقلب معهم دفتر أحوال المهنة وفي وقت لا حق نسلط الضوء على أنواع الأواني الفخارية بمنطقة العرض الأكبر بسوق “أبو روف” .
الفخار
أدم أحمد عبد الله بدءا في مزاولة مهنة صناعة الفخار منذ العام 1997، وهو ملم بكل تفاصيل صناعة الفخار والأمر المدهش هو إلمامه بالجانب التاريخي لصناعة الفخار في التطور البشري والسودان على وجه الدقة .

المعلم أدم يصنع في مزهرية بألة تقليدية

أدم قال: “إن صناعة الفخار من أقدم المهن الحرفية الصغيرة في السودان، وإن صناعتها مرت بمرحلتين هجرة عكسية من جنوب الوادي إلى شمال الوادي بدأت في مملكة سنار القديمة ومن ثم ذهبت للفراعنة في الشمال .

وذكر أن صناعة الفخار تنقسم إلى قسمين بلدي وحديث، وأنهم يزاولون في الصناعة الحديثة التي تتصف بالتعقيد، ودخلت بصورتها الحديثة في مملكة سنار القديمة .

وعن التربة المستخدمة قال إن المكون الاساسي للصناعة الفخارية هي طين البحر، وأوضح أن طين البحر ينقسم لعدة أنواع وليس جميعها تصلح للعمل، ومنها (السافوت،البلبطة،القرير،الخشن،والرمل) .

أدم ذكر أن صناعة الفخار في السودان لا تزال تدار بالأيدي أو الأرجل وهو الاسلوب التقليدي للصناعة، وفي قت شهدت الكثير من البلدان تطوراً ملحوظاً في هذه الصناعة وتم اختراع ماكينات تعمل بالكهرباء تسهل للعامل مهامه، ويستطيع إنجاز أكبر عدد من الأدوات الفخارية .

الفخار يعمل علي تنقية المياه
الصناعي أدم كشف عن تنامي المبيعات الفخارية في الأونة الأخيرة، والتي شهدت إقبالاً واسعاً عكس الفترة السابقة وأرجع ذالك لتنامي الوعى لدى المواطنين بصحة الفخار وفلترته للمياه وتنقيتها من الشوائب .
وقال إن الأزيار تعمل على تجميع الأملاح في المياه وبالتالي يمكن أن تكون المياه صحية، إضافة لمشكلات الثلج التى أضرت كثيراً من المواطنين، ويتابع بالقول :” قبل عامين من الأن شعرنا بالخطر لمهنتنا بعد أن تراجعت المبيعات لأسواء حالاتها .
الأسعار
فيما يخص الأسعار أعتبر محمد الوضع العام في السوق يؤدي لارتفاع المنتجات الفخارية نتيجة لارتفاع تكاليف مدخلات الإنتاج والتشغيل، ففي السابق حرق “الكمينة لا يكلف مبلغ 200 جنيه” والأن تجاوز الحرق 2 ألف، إضافة لارتفاع أسعار التراب .
وقال أن أسعار الازيار تتفاوت بناءاً على الأحجام، أدم امتدح الدور الحكومي الساعي لتشجيع مهنة التصنيع الفخاري، التى صنفتها من المهن التراثية والأثرية، وعفتها من المضايقات التي كانت تحدث في وقت سابق .
وطالب الحكومة بتوفير محمية طبيعة لصناعة الفخار حتى تحافظ على المهنة وتشجع عليها، وزاد في وقت سابق كان يساعد طلاب كلية الفنون الجميلة بلمساتهم العلمية والفنية والتشكيلية .
وتمر صناعة الأجسام الفخارية والأواني بعدة مراحل تبدأ تشكليها من الطين ، ومن ثم تترك في الهواء حتى تجف، وبعدها تدخل الفرن لتبدأ عملية الحرق، أما الزخرفة فتكون أما عن طريق النقش أو بالصب في القوالب .

 

المصدر :خرطوم ستار

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق