تقارير وتحقيقات

دور النشر بالسودان تشكو من الإهمال والتضييق الحكومي ..!

دور النشر في السودان ظلت تعمل في مجال الثقافة ونشر الوعي ،بعيدة كل البعد عن الإعلام ،فالكثير لا يميز بينها وبين الوراقيين لابد وانهم لديهم رؤيتهم الخاصة للوضع الثقافي في البلاد فكيف ينظرون إليه وماهي وجهة نظرهم .

ففي هذه المساحة نسلط الضوء على دار وضعت نفسها في ريادة بث الوعي ونشر الثقافة على سنوات طوال.
دار المصورات للنشر تعد من أبرز وأشهر دور النشر بالبلاد لديها بصمات بارزة في تشكيل الوعي ونشر الثقافة دون معرفة الكثير عن الدار ،فالكثيرون لا يعرفون عنها شيء إلا فئة من المثقفين والكتاب و الوراقيين.

أسامة عوض :
مدير وصاحب دار المصورات للنشر أسامة عوض الريح الذي قال:” إن الدار المصورات سودانية الهوي تعني بطباعة ونشر الإنتاج الفكري السوداني بصورة عامة (أدب،فكر،تاريخ ،تراجم،مذكرات) وكل ما يعني بالثقافة السودانية تهتم الدار بنشره وتوثيقه وإعادة طباعة الكتب القديمة وتجويد طباعتها “.
أسامة أعتبر أن الدار تساهم في نهضة البلاد من نحية فكرية وثقافية ومعرفية،وأوضح أن دار المصورات في هذا العام تحتفل بالعشرية الأولى لها منذ تأسيسها في العام 2009 .

قصة كفاح:
أسامة صاحب الدار قال إنه بدأ في هذا المجال منذ أن كان طالباً بكلية الهندسة في جامعة الخرطوم كهواية طالب وتوفير الكتب النادرة للطلاب ،وبعد التخرج من الجامعة واصل في هذا العمل.
الميزة الكبري في صاحب الدار أنه لم ينظر للدار بأنها مجال عمل وحصد الأموال فحسب ،بل أن يعشق مجال الثقافة والفكر كهواية ،ويود أن يخدم السودان في السياق الثقافي والفكري تكون باقية ومستمرة،وأن المجال الذي اختاره يؤثر على قطاع الحياة بالسودان.
والهدف الأكبر الذي يقصده أسامة هو إحداث تنمية ثقافية بالسودان، ورد الجميل للشعب السوداني والاهتمام بالجوانب التي ترقي وتقدم الأمم والشعوب، ويشير إلى انه يكون في قمة سعادته عندما يري شخص يبحث عن كتاب وقراءة طفل يتلمس طريقة لبدء علاقته مع الكتب والقراءة .
بعد العشرة سنوات من عمر الدار مع هي الخطة المقبلة ؟
الدار ترتب لبرنامج ضخم من أجل التعريف بالدار ويستمر خلال العام ويختتم في معرض الخرطوم الدولي للكتاب في أكتوبر 2019.
وحجر الزاوية في برنامج الاحتفال بعشرية الدار الأولى سوف يكون هنالك نشر مميز وضخم جداً لكتب سودانية، وكتاب جدد ومعاصرين وترجمات لكتب الرحلات، وكتب قديمة عن تاريخ السودان، ومن ثم إعادة طباعة كتب قديمة ذات أهمية بالغة في الساحة الثقافية.

ماذا يتضمن البرنامج ؟
البرنامج يتضمن أربعة احتفالات ربع سنوية خلال العام يكون فيها معرض كتاب بخصومات كبيرة ومنتج ضخم وكبير، الهدف من هذا البرنامج هو إبراز دار المصورات في الساحة الثقافية السودانية والرائدة في مجال نشر المعرفة والتنوير في البلد.
ومواصلة لمشاركة الدار سنوياً في أكثر من عشرة معارض كتاب في دول العالم.
ما رأيك في المنتوج الثقافي في البلاد ودور دور النشر ؟
المنتوج الثقافي في البلاد غني جداً بالكتاب البارزين ليس على المستوي المحلى فحسب بل على الصعيد العالمي،ومهمة دار النشر هو إبراز تلك المنتوجات وتقديمها للقراء والرأي العام ،وإبراز الشعراء وتشجيع الكتاب الشباب على الإنتاج وإبراز المترجمين السودانيين.
فعام 2019 مبشر لرواد دار المصورات للنشر ،ونتمنى أن يكون عاماً يفتح أبوابه واسعة للبلاد في سبيل التغير والعودة للتاريخ بعد أن غابت منه البلاد لسنوات عديدة ونعمل من أجل أن يعرف العالم السودان من خلال ما يقدمه المبدعون والكتاب في شتي ضروب العلم والمعرفة.
إنتاج الدار خلال الفترة الماضية ؟
إنتاج وطباعة الدار من الكتب السودان تجاوز الـ(100) إصدارة حوالي “125” إصدارة،وأن الدار تستهدف خلال هذا العام إصدار ما بين (200 إلى 250) إصدارة .

أسامة مالك دار المصورات

عملية النشر في السودان والعقبات التي تواجهها؟
لا يوجد توجه من الدولة لدعم وتشجيع النشر بالسودان ،ومعلوم في كل العالم أن الحكومات هي التي تتولى أمر الطباعة والنشر والإنتاج الثقافة،وتعمل على تسهيل عملية النشر واستيراد الكتب .
وأن أصحاب دور النشر يعملون بمواردهم الذاتية دون تقديم أي دعم من الحكومة لهذا القطاع المهم،ونحن الآن نعاني من غلاء الورق والطباعة ورسوم الجمارك لاستيراد الكتب ورسوم للمصنفات الأدبية هذه الأشياء مؤثرة جداً على موضوع النشر بالسودان.
نطالب الدولة بالالتفات لموضوع النشر وتسهيل استيراد مدخلات الإنتاج “الورق” ودعم الطباعة ،باعتبار أن الكتاب له مردود إيجابي للمجتمع.
تعامل الحكومة مع الكتب ؟
إن الأمر المؤسف هو تعامل الحكومة مع الكتب مثلها مثل أي سلعة ،يجب أن تدعم الحكومة الكتب كتخفيض الضرائب وتميز إيجابي.
رسالة أخيرة:
نتمنى التعاون ما بين الجميع ناشرين وكتاب والقراء ،للمضي بالبلاد قدماً ،وان قضية الثقافة من أساسيات الحياة في الدول الحديثة ،وغياب المكتبات العامة خصماً كبيراً على الحركة الثقافية والفكرية في السودان.
نحن في دار المصورات مستعدين لدعم المكتبات العامة والمتخصصة بكل ما نملك.

المصدر : خرطوم ستار

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق