تقارير وتحقيقات

موكب سجن النساء 10 فبراير…. أمدرمان تزدان بالزغاريد وتغني “ياديدبان الفجر بان”..

في جريمة جديدة.. قنابل الغاز تنهمر على المستشفيات واعتقال العشرات بينهم الصحفية درة قمبو ..

الأمن والشرطة يضربان طوقاً حصيناً حول السجن وصورة لمواطن من ذوي الاحتياجات الخاصة تخطف الأضواء..

“رص العساكر رص.. الليلة تسقط بس” يٌزلزل المكان.. والمتظاهرون يلجأون لـ”تكتيكات”الأحياء ..

أمدرمان : خالد فتحي

طوقت حشود المتظاهرين الذي تقاطرت تلبية لنداء تجمع المهنيين السودانيين وقوى إعلان الحرية والتغيير، تضامناً مع النساء المعتقلات، الشوارع القريبة من سجن أمدرمان بالهتافات المدوية،

واظهرت الطليعة الثورية تحدياً قوياً لقوات الأمن والشرطة التي سيَجت كافة المنافذ المفُضية الى السجن بعربات الدفع الرباعي “التاتشر” ونصف النقل “البكاسي” وحاملات الجنود “الدفارات”

وانتشر أفراد الشرطة والأمن بالزي العسكري والمدني بكثافة وامتد الطوق الأمني حتى مستشفى امدرمان “الدايات” .
في حين حرست شرطة السجون البوابة الرئيسة للسجن وتفرغ “الديدبانات” فوق الأسوار لمراقبة الموقف عن كثب وحرص بعضهم على ارتداء “الكمامات”.

بدأ الموكب ظهر اليوم “الاحد” على مقربة من سجن امدرمان، بحشد من الرجال والنساء من فئات عمرية مختلفة في مقدمتهن اسماء محمود محمد طه ، وزينب بدر الدين، وعضوات اخريات بمبادرة “لا لقهر النساء”،

واتجه الموكب غرباً وسط الزغاريد والهتاف حتى وصل قرب مستشفى النيل الأزرق، وهناك انضمت حشود أخرى ، لكن قوات الامن والشرطة اعترضت طريقه بعنف مفرط واطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع بغزارة التي تساقط بعضها في اسطح البنايات القريبة من المكان.

ولم تراع قوات الامن والشرطة وجود مرضى داخل المستشفيات حيث تتوسط المنطقة التي اطلقت فيها قنابل الغاز بغزارة عدة مستشفيات، كمستشفى امدرمان التعليمي ومستشفى الاطفال ومستشفى النيل الازرق ومستشفى البقعة.

وشنت قوات الامن حملة اعتقالات شعواء لم ينجُ مِنها حتى الجالسين قرب “ستات الشاي” بهدف وقف تقدم جحافل المتظاهرين الذين تدفقوا الى المكان،

وجرى اعتقال العشرات بينهم الصحفية درة قمبو، التي اقتيدت الى مقر امني قرب موقف الشهداء.

لكن حملة الاعتقالات ، وقنابل الغاز المسيل للدموع التي انهمرت كالمطر فوق رؤوس المتظاهرين لم تنل من عزيمتهم،

ولجأ المتظاهرون الى الشوارع الداخلية لحي الملازمين لتنظيم صفوفهم والعودة من جديد الى الشارع الرئيسي وهتافهم يدوي “رص العساكر رص.. الليلة تسقط بس” وهم يلوحون بعلم السودان،

رافعين لافتات كُتبت عليها عبارات تمجد الثورة وتطالب برحيل النظام، بعدها سار المتظاهرون الى ميدان المدرسة الاهلية وهناك انضمت اليهم اعداد اضافية كما حدث عند بدء الموكب،

وسلكوا طريق الاسفلت المؤدي الى مستشفى المناطق الحارة داخل حي الملازمين في طريقهم الى سجن امدرمان، في بسالة وصمود يستحقان الإعجاب.

واستخدم المتظاهرون “تكتيكات” تظاهرات الأحياء وسدوا طريق الأسلفت بالمتاريس وجذوع الاشجار والحجارة الضخمة ، كما اضرموا النار في اطارات السيارات لعرقلة توغل عربات الامن والشرطة،

التي ردت بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة.

وخطفت صورة لمواطن من ذوي الاحتياجات الخاصة يقف شامخاً دون خوف امام حاملة جنود تابعة للشرطة، الإعجاب بمواقع التواصل الاجتماعي،

على غرار ما حدث مع صورة الدكتور الصيدلاني مهاب احمد طمبل الذي تحول الى ايقونة ثورية بعد اصراره على التلويح بعلم السودان أثناء اعتقاله داخل عربة تابعة لقوات الأمن بالسوق العربي في موكب الخميس الماضي.

اليوم توهجت أمدرمان كأنها تغني نشيد شاعر الشعب الراحل محجوب شريف :  ياديدبان .. الفجر بان  اهو داك لاح فلتعترف  خت بندقيتك وانصرف.

المصدر: حلايب نيوز
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق