تقارير وتحقيقات

(خفافيش الظلام) .. تطارد تلفزيون السودان وتلاحقه قضائياً ..!

شرع تلفزيون السودان عقب نهار فض الاعتصام الدامي، في الثالث من يونيو الماضي، واتساع الهوة ما بين قوى الحرية قائد الثورة في السودان والمجلس العسكري، في تشويه صورة الثورة والإساءة البالغة للثوار والثائرات.

برنامج خفافيش

تلفزيون السودان عمل بصورة جادة عبر عدد من البرامج الموجهة التي تعمل جاهدة للنيل من قوى الحرية والتغير، وإبراز اعتصام القيادة العامة باعتباره كان مكاناً لتجارة المخدرات وممارسة الدعارة.

ومن أبرز تلك البرامج التي (خفافيش الظلام وبرنامج تحت القيادة)، أصابع الاتهام تشير إلى مدير التلفزيون الذي تم تعينه إسماعيل عيساوي بدلاً عن  جمال الدين مصطفي الشيخ.

دعاوى قضائية ضد التلفزيون

أمس الثلاثاء شرعت لجنة الدعم القانوني التابعة لتحالف المحاميين الديمقراطيين في تدوين دعاوى قانونية لدى النيابة ضد تلفزيون السودان ومديره إسماعيل عيساوي، لنشره الأخبار الكاذبة وإثارة الفتنة والكراهية.

وقال المسؤول الإعلامي بلجنة الدعم القانوني حاتم إلياس أن اللجنة شرعت في تقديم دعاوى قانونية ضد التلفزيون لتشويهه أفلاماً وثائقية عن اعتصام القيادة العامة وما تنطوي عليه هذه الأفلام والمادة المبثوثة فيها من جرائم.

وأشار إلياس إلى أن المادة التي تم بثها تثير الكراهية وتحوي أخبارًا كاذبة إضافة لأنها تخل بالطمأنينة العامة لتأثيرها على سير العدالة.

لجهة أن واقعة فض الاعتصام شُكِّلت لها لجنة قضائية وقانونية للتحري في أسبابها للكشف عن الجناة، وهو ما اعتبره مؤثِّرًا واضحًا على عمل اللجنة القانونية. مؤكِّدًا جمع اللجنة لكافة الأدلة من خلال رصد المواد التي تم بثُّها عبر التلفزيون.

متداول:

واليوم تداولت وسائل التواصل الاجتماعي خبراً عن إقالة مدير التلفزيون عيساوي، ونفى مصدر عليم في تلفزيون السودان القومي لـ(خرطوم ستار) – فضل حجب اسمه – صحة هذا الخبر، مؤكداً أن مدير التلفزيون حتي لحظة كتابة هذا التقرير يعمل بصورة طبيعية.

وتوقع المصدر صدور قرار إعفاء مدير التلفزيون عيساوي تحت أي لحظة، لاسيما وأن جام الغضب الشعبي منصب على التلفزيون القومي للأعمال القبيحة التي تم نشرها عن الثورة.

وأوضح المصدر أن مدير التلفزيون عرف بإنتمائة المطلق لنظام الرئيس المخلوع، وأن الموقع الذي تقلده لا يستحقه بناءاً على قدراته الضعيفة.

الفبركة:

الصحفي الشهير المتخصص في الفنون والمنوعات زاهر الكندري كتب في صفحتة بالفيسبوك  :” الفديوهات المفركة التي أنتجها تلفزيون السودان فضيحة وفرية تستحق تكوين لجنة تحقيق ومحاكمة من قاموا بإعداد هذه الفديوهات والذين  قاموا بالتمثيل وكان الغرض من ذالك هو تشويه صورة الثورة والإساءة لها”.

ومؤكد ان من وراء  هؤلاء الذين لا ضمير لهم  قيادات معروفة تتبع إلى النطام المخلوع، ويتابع الكندي بالقول :” المتاريس لم تمنع مريض للذهاب للمستشفى بل كان الشباب  بنفسهم يفتحون الطرقات للعربات التي تحمل المرضى.

مقطع فيديو بثه التلفزيون القومي الذي يحتاج إلى تطهير عاجل، ففي المقطع شخص  يقول بإن شقيقه وافته المنية لأنه لم يستطيع الذهاب لمركز غسيل الكلى للغسيل بسبب المتاريس وينخرط الممثل في نوبة بكاء واضح افتعالها بدون دموع وعشرات من البرنامج بثها التلفزيون جميع لقتطاتها مفبركة.

المصدر : خرطوم ستار

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق