حواء

تدراسة تحذر النساء لتفادي تساقط الشعر

 

متابعات: حلايب نيوز

يظل صداع المرأة الأول تساقط وفقدان الشعر، لكن الكثير من السيدات يتسببن في تساقطه بطريقة غير مباشرة،   إلى ذلك  اكتشف باحثون أمريكيون ان بعض التسريحات تزيد  احتمال تساقطه.

في كثير من الاحيان يبدأ تغيير شكل الوجه بتغيير قصة الشعر أو طريقة تصفيفه، وقد يجعل لمرأة تشعر بمزيد من الثقة  لكن بعض التسريحات قد تعرضها أيضاً لخطر الإصابة بتساقط الشعر التدريجي، المعروف بـ (ثعلبة الجر).

 

وابدى باحثون خلال اكتشافهم من جامعة جون هوبكنز الأمريكية أن الأشخاص الذين يصففون شعرهم بطرق معينة يتعرضون بشكل أكبر لظاهرة تساقط الشعر التدريجي، وقد يؤدي ذلك في نهاية الأمر إلى الصلع الدائم.

 

 

جاءت خلال الاكتشاف بعد تحليل نتائج 19 دراسة سابقة وعملوا على فحص العلاقة بين تساقط الشعر المعروف بـ(ثعلبة الجر) وطرق تصفيف الشعر، واكتفشوا أن التسريحات التي تشد الشعر بشكل قوي ومستمر تتسبب في الضغط على بصيلات الشعر، ما يؤدي إلى ضعف الشعر وتساقطه.

 

حذر الباحثون الامريكان  بشكل خاص من التسريحات التي تجعل الشعر تحت شد مستمر وقوي، مثل (الضفائر، ذيل الحصان، جديلة الشعر والكعكة)  لان شد  الشعر فيها  يسبب ضرر في الجذور  ويتلفها، ما يؤدي إلى تساقطه في نهاية الأمر. و نصح الباحثون بضرورة تجنب استخدام الحرارة والمستحضرات الكيميائية وأدوات زيادة نعومة الشعر، لجهة انها  تزيد من خطر فقدانه.

 

إلى ذلك  حذر أطباء من المخاطر الجمة التي تنتج عن عملية زيادة كثافة الشعر وإطالته، اذ انها تتم عبر لصق خصلات من الشعر على فروة الرأس، ما يعرض جذور الشعر الطبيعي للتلف، واشار الباحثون في دراستهم التي تم نشرها  في دورية الأكاديمية الأمركية للأمراض الجلدية « JAAD »، إن الأعراض تنتشر بشكل أكبر لدى النساء ذوي البشرة الداكنة.

 

ويعاني الكثير من النساء من مشكلة تساقط الشعر ويرجح إلى اتجاههن لتصفيف الشعر وينصح مختصيين النساء بالاتجاه لترك الشعر حراً دون استخدام مستحضرات تميل لانها الطريقة المثلى التي لا يوجد بها اية اضرار.

 

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق