الإقتصاد

انخفاض طفيف في الأسعار عقب الاتفاق السياسي

عم التفاؤل الشارع السوداني عقب الاتفاق السياسي الذي تم بين المجلس العسكري وقوى الحرية بالأمس، وطالب عدد من التجار بسرعة التوصل لاتفاق نهائي ليتحقق الاستقرار الكامل.

وقال تاجر جملة بأمدرمان أحمد بابكر، إن توقيع الاتفاق السياسي انعكس مباشرة على السوق والأسعار وخاصة السكر حيث تراجع الجوال لـ(1,500) جنيه للكاش زنة (50) كيلو وسعرالشيك (1,600) جنيه.

وأضاف بأن هنالك أثراً ملموساً على الأسواق والأسعار، وأن أغلب التجار توقف عن البيع نتيجة توقعات زيادة أو ارتفاع جديد في الأسعار، وأوضح أن الاتفاق السياسي يقود إلى الاستقرار وخاصة بعد التشكيل الحكومي والوزارات.

وأكد رئيس تجارالجملة بأمدرمان فضل الله حبيب الله أن الاتفاق خطوة جيدة، معرباً عن أمله أن تتم الخطوة الأخيرة وتوقيع الدستور النهائي بأجواء هادئة وخالية من التوتر.

وأشار إلى أن أغلب التجار صار جل تركيزهم على الوضع السياسي الراهن والتوقيع، وقال إن تجار الدولار أحجموا حالياً عن البيع والشراء خوفاً من توقف حركة شراء العملة.

وأضاف أن أي نوع من التوقيع يسهم في تراجع الأسعار وعلى الحركة التجارية. ولفت إلى أن أثر التوقيع يظهر تدريجياً على الأسواق.

وأشار تاجر فضل حجب اسمه إلى أن التوقيع الدستوري النهائي يسهم في فك الضائقة الاقتصادية التي تعيشها البلاد، وقال إن الأسعار لم تشهد زيادات جديدة من العيد وتوقع تراجعها بعد الاتفاق النهائي.

ومن المنتظر أن يشهد يوم غدٍ الجمعة اجتماعاً بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري من أجل التوصل لاتفاق نهائي في مسألة الدستور الانتقالي والذي من شأنه أن يحدد ملامح البلاد في الفترة المقبلة لحين الانتخابات.

المصدر :خرطوم ستار

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق