الإقتصاد

جولة ميدانية تكشف تباين في أسعار خراف الأضحية

بجولة واسعة بأسواق المواشي بمدينة ود مدني “سوق الكريبة والسوق المركزي” والتقى بعدد من التجار واستعرض معهم أسعار الأضاحي وحركة الوارد من خارج الولاية.

وتعرف الموقع على المشاكل التي تواجه هذا القطاع من ترحيل وضرائب وأعلاف وغيرها.

قال تاجر مواشي فضل عبد الرحيم بسوق الكريبة، إن أسعار الخراف المتوسطة “التني – الجدع” في هذا الموسم تتفاوت ما بين 7 ألف – 7.500 ألف جنيه، أما أسعار الخراف “الرباع” فهي ما بين 10 – 12 ألف جنيه، وأضاف أن الحمل البلدي الذي يتجاوز عمره الستة أشهر سعره ما بين 3- 4 ألف جنيه.

تكلفة الترحيل

أما فيما يتعلق بالوارد من هذه المواشي لأسواق المدينة ـ والحديث لفضل ـ فإن الوارد يأتي من منطقة البطانة بشرق الجزيرة، ومن خارج الولاية من الأبيض والدمازين وغيرها.

وأشار إلى التكاليف الباهظة لترحيل المواشي من مواقع الإنتاج إلى مواقع الاستهلاك، حيث تبلغ كلفة الحمولة أو الشحنة الواحدة حوالي 52 ألف جنيه كما تتعرض بعض المواشي للجروح.

ارتفاع أسعار الأعلاف

ويضيف “فضل ” أن أسعار الأعلاف مرتفعة للغاية مما يزيد من أسعار  المواشي، وأكد أن سعر جوال “تبن” الفول قد بلغ 220 جنيه وجوال “السفير” عدسية 290 جنيه.

أما تاجر المواشي حامد إبراهيم محمد أبو الرضا من مواطني والتجار المعروفين بأسواق المواشي بحي الكريبة بود مدني، فقال إن أسعار خراف الأضحية لهذا العام تتفاوت ما بين من 5 إلى 12 ألف جنيه، وأن عملية الشراء تتوقف على حجم ونوع الأضحية وكل مواطن يشتري حسب استطاعته (لا يكلف الله نفساً إلا وسعها).

وشكى أحمد عبد الله ـ صاحب مواشي ـ من ارتفاع أسعار العلف حيث يباع جوال العدس بـ (285)، وما يُسمى (بالجمرة الخبيثة) السيوة بـ (140) جنيه، والفول ما بين (210 – 220) جنيه للجوال، وكيلة العيش الذرة الفتريتة بـ (320) جنيه ، الملوة منه بـ (80) جنيه.

وارد ضخم

وأكد “أبو الرضا” أن الوارد بأسواق المواشي يصل إلى 30 ألف رأس من الضأن، وقال: “إن كل هذه الكميات تأتي للولاية من مناطق بعيدة بشمال كردفان ودارفور وولاية النيل الأزرق “الدمازين” وسنجة والدندر والتي تتصف مواشيها بالجودة فضلاً عن المواشي التي تأتي من داخل الولاية من محليات شرق الجزيرة وأم القرى والمناقل و القرشي وجنوب الجزيرة”.

وحول ارتفاع أسعار الخراف أبان التاجر حامد إبراهيم أبو النجا أن ظروف الخريف والاستمرار في المراعي بالمناطق البعيدة وتكاليف الترحيل الباهظة لهذه المواشي يسهم كثيراً في ارتفاع أسعار الأضاحي سنوياً وكبش ألفداء غالباً ما يتراوح وزنه الصافي بين 20 – 40 كليو جرام، هذا بالإضافة لارتفاع أسعار العلف حيث بلغ جوال “الشعير” 250 جنيه وجوال “السيوا” 130 جنيه و”الامباز الاخضر” 1600 جنيه.

مشكلة مياه

ولفت “أبو النجا” إلى أن المشاكل بسوق المواشي بالكريبة تكمن في عدم توفير مياه الشرب للحيوان مما يضطرنا إلى شراء براميل الماء بمبلغ 80 جنيه، مناشداً محلية مدني بعمل (محل لسقى) الحيوان لا سيما وأن المحلية تقوم بتحصيل بعض الإيرادات نظير تلك الخدمات.

وأكد “أبو النجا” توفر عدد من الصيدليات البيطرية داخل سوق الكريبة مما يسهم في علاج الحيوان، وأضاف حامد إبراهيم أننا ظللنا نعمل طِيلة الثلاثين عاماً الماضية بسوق الكريبة ونُعاني من تردي البيئة وعدم توفر الخدمات بالسوق.

أما مصطفى النور تاجر مواشي فقال إن سعر الحمل البلدي 7 أشهر يتراوح بين (2 ونصف إلى 3) ألف جنيه، وترحيل الرأس من أم روابة إلى الجزيرة يُكلف (100  – 110) جنيه للرأس.

أزمة السيولة حاضرة

وفي السوق المركزي بود مدني تراوحت أسعار الخراف ما بين (4 إلى 6) ألف جنيه للخروف المتوسط، بينما الأحجام الكبيرة تراوح سعرها ما بين (6 إلى 8) ألف جنيه.

وقال تاجر المواشي يوسف عبد الخير بأن الوارد من ولاية غرب دار فور “الجنينة” قد وصل بالفعل إلى أسواق المدينة، مطمئناً ومبشراً المواطنين بأن أسعار الخراف في متناول اليد، وأن كل مواطن سيجد أضحيته بالسعر المناسب وحسب إمكانيات المضحي بعيداً عن المنافسة في الأسعار الجارية.

وأكد يوسف أن الوارد للسوق المركزي يقدر بـ (20) ألف رأس، مناشداً الجهات المختصة بتوفير السيولة النقدية للتجار ليتمكنوا من توفير الأضاحي في ظل انخفاض الجنية السوداني إضافة لحل المشاكل الضرورية التي تواجه تجار المواشي في هذا الموسم.

وفيما يتعلق بالأعلاف أشار المتحدث إلى ارتفاع سعر جوال الذرة إلى (1700) جنيه وجوال السيوة (140) جنيه الأمر الذي يقودنا إلى المراعي الطبيعية وتأخير الوارد من المناطق البعيدة مثل “الخوي” بغرب البلاد.

أما التاجر وليد عامر فيقول أننا نورد “الضأن” من شرق سنار منطقة “قندوت” وأن الأسعار لديه تراوحت ما بين(4-6) ألف جنيه للخروف المتوسط و(7-8) ألف جنيه للحجم الكبير.

وعزى ارتفاع أسعار الأضحية إلى تكاليف الترحيل والأعلاف “العليقة”، وأضاف بأن الإقبال على شراء الأضحية ما زال ضعيفاً حتى الآن.

المصدر: خرطوم ستار

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق