الأخبارمنوعات

اخصائية علم الأجنة تعلق على حديث داليا الياس المثير للجدل

في الأيام الماضية تصدر المشهد العام في السودان قضيتان محوريتان، الأولى تتعلق بتفاوض وفد قوى الحرية والتغير مع الجبهة الثورية في أديس أبابا.

والثانية وكادت أن تسحب الأضواء من الأولي هي تصريحات الشاعرة والصحفية داليا الياس المثيرة للجدل في وسائط التواصل الاجتماعي.

تعرضت داليا الياس ، لهجوم لاذع، بسبب حديثها عن وجود أزمة فحولة (الضعف الجنس)، وانتشار الجنس الثالث، يشار إلى أن قضايا الجنس والدين من القضايا المثيرة للخلافات الحادة.

وكانت الياس قالت في مقطع فيديو مبثوث على وسائط التواصل الاجتماعي ” “نحن زمان رجالنا لا يعرفوا الحبوب ولا العسل الملكي، الواحد يتزوج أربع وتاني يطلقهم ويدبل فيهم أربع ياجماعة نكون واضحين”.

مشيرة إلى أن النساء أصبحن يشتكين من هذه المشكلة عبر مجموعات الدردشة على مواقع “السوشيال ميديا”.

يشار إلى أن مطلع العام الماضي  2018 عقدت الجمعية السودانية  للإخصاب والأجنة مؤتمرها الحادي عشر، كشفت الجمعية عن تردد (6) ألف حالة لعلاج اﻹخصاب في العام بالمراكز المتخصصة بالسودان.

أخصائية علم الأجنة :

أخصائية علم الأجنة د.أمينة بشير أحمد في وقت سابق قد أجرت بحث عن مشاكل الضعف الجنسي في السودان، والأسباب المؤدية لذالك.

وأوضحت الدكتورة  بحسب (خرطوم ستار) أن مشكلات الضعف الجنسي وسط الرجال ظلت في تنامي مستمر في السنوات الأخيرة وأنها تتجاوز 65%.

وذكرت أن هذه النسبة لم تأتي من فراغ بل نتيجة لوضعية الحياة العامة والتغذية وترتبط بطبيعة عمل المريض، فضلاً عن المشاكل النفسية، موضحة أن الأسباب العضوية قليل مقارنة مع الأسباب الأخري.

ومن ضمن الأسباب هي البيئة التي تعيش فيها الحالة، بجانب الأمراض المنقولة جنسياً، والتي يمكن أن تكون أمراض جينية، وكثرة التدخين العشوائي.

الدكتورة أمنية كانت تعمل في مستشفى رويال كير وأشارت إلى أن أغلب الحالات المترددة من المهن الشاقة كـ( العاملين في التعدين، السواقين، عمال الأفران، المزارعون الذين يتعرضوا لكميات كبيرة من المبيدات).

الوضع الاقتصادي :

الدكتورة أرجعت مشكلات الضعف الجنسي وسط الرجال السودانيين إلى تدهور الوضع الاقتصادي مما يترتب عليه إجهاد شاق في محل العمل مع التغذية الرديئة.

الدكتورة أشارت إلى أنها عملت في هذا المجال خارج السودان وتوصلت إلى اختلاف حاد ما بين العينات داخل السودان وخارجة، ولاحظت لتنامي مشكلات الالتهابات في السودان.

واعتبرت أن قلة هذه الأمراض في الخارج يعود إلى نوعية التغذية، معالجة هذه الظاهرة ربطتها الأخصائية بالعديد من المطلوبات واستبعدت معالجتها في ظل تدهور الوضع الاقتصادي الحالي.

وأوضحت أن الذكور أكثر إصابة من الإناث، ولكن الذكر علاجهم أسهل منهم ، ونصحت أمنية بالاهتمام بالتغذية، لان طبيعة التغذية الحالية أثرت كثيراً.

المصدر : خرطوم ستار

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق