الأخبارمحلي

الأصم يكشف معلومات خطيرة عن لجان المقاومة ويتهم الأحزاب

كشف القيادي بقوى الحرية والتغير وعضو سكرتارية تجمع المهنيين السودانيين محمد ناجي الأصم عن معلومات تنشر لأول مرة بشأن لجان المقاومة والأحياء، موضحاً عن وجود انقسامات حادة بداخلها.

وأتهم الأصم بحسب رصد محرر (حلايب نيوز) – خلال منتدي كباية شاي بصحيفة التيار يوم الخميس – الأحزاب السياسية بالمساهمة في مشاكل لجان المقاومة والأحياء، ووصف الاستقطاب الحاد للتنظيمات والأحزاب السياسية للجان الأحياء بغير الأخلاقي ولا يعبر عن تطلعات الشعب السوداني.

وأكد أن الاستقطاب داخل هذه المكونات لا يخدم خط الثورة، ومن عبره يمكن أن تتسلل الثورة المضادة لإجهاض مشروع التغير الشامل ، وأوضح أن التجمع يعمل على رأب الصدع في بعض لجأن المقاومة .

وطالب محمد ناجي بضرورة أن تكون لجان المقاومة مستقلة عن جميع مكونات قوى الحرية والتغير وحتي عن تجمع المهنيين، باعتبار إنها الضامن الأساسي للثورة .

ولفت القيادي بتجمع المهنيين أن الصراعات السياسية على مر التاريخ السياسي تعمل على السيطرة على النقابات والهيئات العمالية، ودعا التنظيمات السياسية للاستعداد الجاد للمرحلة المقبلة وتهيئة نفسها داخلية ومن ثم خوض الانتخابات المقبلة.

وأبان أن تجمع المهنيين السودانيين ليس حزب سياسي بل هو تحالف نقابي عريض هدفه الأساسي الحفاظ على مكتسبات الثورة واستعادة النقابات كافة عبر تمثيل حقيقي وفعال من قواعدها .

وتابع ” إن دور تجمع المهنيين في الفترة الانتقالية هو المراقبة ولا يمكن أن يجلس في الرصيف.
وفي سياق منفصل نفي دكتور محمد ناجي الأصم التقاءه بمدير جهاز الأمن السابق صلاح قوش داخل المعتقلات .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق