الأخبارمحلي

الحرية والتغيير: 40 % من مقاعد المجلس التشريعي للنساء

أكدت قوى (الحرية والتغيير) بالسودان، التزامها بمنح 40% من مقاعد المجلس التشريعي للمرأة، واعتبرتها “ضرورة قصوى لا تراجع عنها.”

وقال القيادي بالتحالف، منذر أبو المعالي بحسب”سودان تربيون”، الأحد إن نسبة 40 % لمشاركة المرأة في مؤسسات الحكم الانتقالية “أصبحت جزءا من الوثيقة الدستورية، ولا يمكن التراجع عنها”.

واعتبر حصة مشاركة المرأة في الحكومة التنفيذية ” غير مقنعة” لكنه لفت الى امكانية معالجة المسألة بمنح نساء من ولايات شرق السودان والنيل الأزرق، وجبال النوية، مقاعد وزارتي الثروة الحيوانية، والبنى التحتية المؤجلتين.

وتوقع أبو المعالي أن تطالب النساء بزيادة حصتها في المشاركة السياسية إلى 50%.

من جهتها قالت الناشطة في مبادرة ” لا لقهر النساء”، تهاني عباس، لــ”سودان تربيون”، إن مشاركة المرأة بنسبة 40% انتصار جزئي للمرأة السودانية، ولكنها ليست نسبة كافية.

وأضافت” نطالب بنسبة 50% لتحقيق رغبات وتطلعات المرأة بصورة كبيرة”.

وأشارت إلى أن المرأة السودانية، تتوق إلى مشاركتها في كل المستويات، السيادي، والوزاري والتشريعي، خاصة وأن المجالس التشريعية مرتبطة ارتباطا جذريا بالقواعد في الأقاليم والأرياف.

وأضافت، “نتمنى أن تلتزم قوى الحرية والتغيير، بإشراك المرأة بنسبة 40% في مقاعد المجلس التشريعي”.

من جانبه قال القيادي بقوى الحرية والتغيير، ساطع الحاج، لــ”سودان تربيون”، إن معايير الاختيار للمجلس التشريعي، سابق لأوانه، خاصة وأن اللجان الفنية المعنية بالمسألة لم تبدأ أعمالها.

وتوقع الحاج، أن تحصل المرأة على حصتها في كافة مستويات الحكم، لتضحياتها الجسام طيلة السنوات الماضية.

بدورها أعلنت القيادية بقوى الحرية والتغيير، والباحثة والناشطة المدنية والسياسية، ميرفت حمد النيل، لــ”سودان تربيون”، التزامهم بنسبة الـ ـ40% لإشراك النساء في المجلس التشريعي.

وأشارت إلى مراعاة التنوع والجهات لإشراك النساء من كل نواحي السودان في المجلس التشريعي.

حلايب نيوز: وكالات

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق