الأخبارالرياضة

تشيلسي يتقدم للمركز الثاني بعد فوزه على كريستال بالاس

منح هدفان سجلهما تامي ابراهام وكريستيان بوليسيك في الشوط الثاني الفوز لتشيلسي 2-صفر على كريستال بالاس يوم السبت

محققا سادس انتصار له على التوالي في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم ما دفع الفائز للمركز الثاني في جدول الترتيب.

وانهى ابراهام المقاومة الدفاعية لبالاس في الدقيقة 52 عقب تمريرة من لمسة واحدة من لاعب الوسط البرازيلي ويليان ليودعها المهاجم، الذي يقود التشكيلة الشابة الجديدة لتشيلسي، بجانب القدم في مرمى فيسنتي جوايتا.

وامتدح فرانك لامبارد مدرب تشيلسي ابراهام تجاوزه للمصاعب في الشوط الأول، حيث عانى لترك بصمته خلاله، ليسجل هدفه العاشر هذا الموسم ما دفعه لتقاسم صدارة الهدافين مع جيمي فاردي لاعب ليستر سيتي.

وقال لامبارد ”ربما لا تكون هذه أفضل مباراة له على المدى القصير. عندما تفكر في المباريات الصعبة ثم تنزل وتسجل هدفا ما يضع فريقك في المقدمة ويساعده على تحقيق الفوز، فإن هذا هو المهم“.

وأنهى بوليسيك تحركا رائعا من ناحية الجناح ليجعل النتيجة 2-صفر في الدقيقة 79 بعد أن تصدى جاري كاهيل المدافع السابق لتشيلسي لتسديدة البديل ميشي باتشواي لتعلو الكرة في الهواء وتصل إلى اللاعب الأمريكي الذي أودعها الشباك.

وهذا هو الهدف الخامس لبوليسيك في ثلاث مباريات في الدوري ليرد الجميل للامبارد الذي وثق فيه عقب بداية صعبة للاعب في انجلترا.

وقال لامبارد ”يسجل داخل وحول المنطقة المحيطة بالمرمى وهو ما يعد عملا رائعا بالنسبة للاعب في مركز الجناح“.

ودفع فرانك لامبارد مدرب تشيلسي بأصغر تشكيلة أساسية للفريق اللندني على الإطلاق في الدوري الانجليزي حيث منح المدافع ريس جيمس (19 عاما) فرصة أول مشاركة منذ البداية في الدوري عندما لعب بدلا من سيزار أزبيليكويتا.

وقال لامبارد ”أنا فخور بالتشكيلة التي نمتلكها لكنني اعتقد انها مجرد لقطة في صورة كبيرة تتمثل في المستقبل البعيد للتشكيلة.

”هناك الكثير من التحسن الذي يمكن أن نحققه لأن الفجوة كانت كبيرة للغاية العام الماضي بيننا وبين ثنائي القمة. نحاول تقليص هذا الفارق“.

وبدا أن عودة نجولو كانتي عقب إصابة في الفخذ، بدلا من جورجينيو الموقوف، قد منحت تشيلسي ثقلا في خط الوسط ليخرج الفريق بشباكه خالية للمرة الثالثة هذا الموسم.

وتفوق تشيلسي بهذا الانتصار على مانشستر سيتي وليستر سيتي، اللذين لم يلعبا بعد ضمن الجولة ذاتها، ليحتل المركز الثاني في جدول الترتيب. ويتراجع الفريق بفارق خمس نقاط خلف ليفربول المتصدر الذي خاض مباراة أقل.

وقال روي هودجسون مدرب بالاس إنه كان يأمل في تراجع قوة تشيلسي عقب تعادله المثير 4-4 أمام أياكس امستردام يوم الثلاثاء الماضي.

وقال هودجسون ”الهدف الثاني كان بسبب سوء حظ إلى حد كبير. بدأ مستوانا يتحسن خلال اللقاء لكن بدا واضحا بعدها أنه من الصعب علينا العودة في النتيجة“.

وكالات _ حلايب نيوز

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق