الأخبارمنوعات

فنان شهير يمتدح إثيوبيا لتوسطها بين الفرقاء السودانيين

أشاد الفنان عاصم البنا بالدور الكبير الذي لعبته الجارة إثيوبيا في الاستقرار بالسودان، مشيراً إلى أهمية المبادرة التي أطلقها رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد الذي قام بزيارة ناجحة الي الخرطوم عقب فض اعتصام القيادة العامة.

وامتدح البنا الجهد الكبير الذي بذله الوسيط الإثيوبي محمود درير في تقريب وجهات النظر بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير.

 وأشار إلى أن الرجل أكد حبه للسودان وللسودانيين بدموع الفرح التي أطلقها على الهواء مباشرة وسهر إلى جانب الوسيط الإفريقي محمد حسن لباد إلى أن تم الاتفاق السياسي بالأحرف الاولى على وثيقة الإعلان الدستوري.

وقال عاصم البنا حسب موقع (خرطوم ستار) إن الشعب السوداني الذي قام بالثورة المجيدة يستحق أن يعيش حياة كريمة ومستقرة فيها الرخاء والسلام.

واقترح البنا تنظيم رحلة فنية إلى الشقيقة إثيوبيا، وطالب زملاءه الفنانين بالسفر على حسابهم الخاص إلى أديس أبابا لرد الجميل وللتغني بالأناشيد الوطنية السودانية في ساحة الحرية شكراً وعرفاناً وتقديراً لإثيوبيا على وقفتها التاريخية المقدرة إلى جانب السودان، على أن يكون ذلك باسم الشعب السوداني ومن جيب نجوم الفن دون أن ترهق خزينة الدولة بمليم واحد.

ونادى عاصم البنا بضرورة العودة إلى بناء جسور العلاقات الممتدة بين السودان والأشقاء الأوفياء في الدول الإفريقية وكل من أسهم في تمتين شعار حرية سلام وعدالة.

وبارك البنا الاتفاق الأخير، وقال أنه مهر بدماء الشهداء، داعياً الله أن يرحمهم ويدخلهم الجنة، وقال إن اسماء الأبطال ستظل خالدة يسطرها التاريخ الحر إلى الأبد، متنمياً ان ينعم الله على الجرحى الشجعان بالشفاء العاجل والصحة والعافية.

وقد وجدت مبادرة البنا التي نشرها على صفحته الرسمية على موقع التواصل الفيسبوك تفاعلاً كبيراً من العاملين في مجال الوسط الفني ومن الأصدقاء وجمهوره الكبير وطالبه البعض بضرورة إقامة حفل لصالح الجرحى بساحة الحرية (الساحة الخضراء) بالخرطوم.

وكان البنا قد شارك في الثورة منذ انطلاقتها من خلال تجمع الطيارين السودانيين، حيث أسهم بالغناء الوطني في مسيرة انطلقت من مطار الخرطوم إلى ساحة اعتصام القيادة العامة بالخرطوم إلى جانب حضوره الدائم في كثير من الفعاليات الثورية.

المصدر: خرطوم ستار

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق