الأخبارمحلي

في مؤتمر صحفي تاريخي محامون يرون وقائع الإجراءات القانونية لملاحقة مدبري إنقلاب الانقاذ

محامون يهددون المجلس العسكري الحالي بالقضاء حال تمسكه بالسلطة

في مؤتمر صحفي تاريخي لسرد وقائع الاجراءات القانونية التي اتخذها (4) محامون  هم علي محمود حسنين، تاج السر الخير، كمال الجزولي، محمد الحافظ ضد دبري ومنفذي انقلاب الانقاذ 89، بالاستيلاء السلطة، وشرحت المجموعة في مؤتمر صحفي عقد بمنبر طيبة برس حضرته (حلايب نيوز) تفاصيل الاجراءات التي اتخذتها بجانب كشف عدد من الاسماء المطلوبة للقضاء.

المحامي علي محمود حسنين يروي التفاصيل كاملة حول تدوين بلاغ في مدبري انقلاب 89، بقوله : بدأنا من نقطة البداية لمحاكمة منفذي الانقلاب،  وكانت قيادات الجبهة الإسلامية  المدنيين والعسكرين اعترفوا بمشاركتهم في الانقلاب، والجبهة الإسلامية كانت كيان موحد وبعد الانقلاب حدث لها انقسامات وهذا لا يهمنا اذ انها تشعبت لعدة احزاب منها (المؤتمر الوطني، المؤتمر الشعبي، حزب الاصلاح الآن،  منبر السلام العادل، حزب العدالة).

ويضيف المحامي: وما يهمنا اننا تقدمنا ببلاغ جنائي ضد كل من نفذ او خطط وفق قانون العقوبات لسنة 1983م ولا يمكن محاكمتهم بقانون لاحق اي محاكمتهم بقانون 1991م، لانه مستحدث، لذا نطبق القانون الذي كان ساريا حينها، عند ارتكاب الجريمة.

ويضيف حسنين: تقدمنا ببلاغات لدىَّ النيابة العامة الخرطوم شمال وفق المادة 96  الفقرة (أ. ج) من قانون العقوبات لسنة 1983م، بالاعتداء على الدستور وشن الحرب وحل جميع المؤسسات والاحزاب والنقابات لذا ما فعلوه يشكل جريمة ونص المادة يعاقب مرتكب الجريمة بالاعدام شنقا، او الاعدام رميا بالرصاص، كما يعاقب بالسجن ومصادرة جميع الاموال.

وزاد : رأينا ان نبدأ بالانقلاب ولا نتحدث عن الجرائم التي اعقبت الانقلاب لكن ستأتي فيما بعد وتتم محاسبتها جريمة جريمة، ولقد قمنا بتقديم عريضة للنائب العام قام بقبولها وحولنا لنيابة الخرطوم شمال.

وكشف المحامي عن عدد من المطلوبين للعدالة بالمشاركة والتخطيط واضاف :” قمنا بتدوين بلاغات في مواجهة كل من عمر البشير، وجميع اعضاء (مجلس قيادة الثورة) وكذا قيادات ورموز النظام وستشمل كل من خطط ودبر، ومن القيادات العسكرين (بكري حسن صالح، التجاني أدم ابراهيم، مارتن أرب موي، إبراهيم نايل ايدام، سليمان عمر، صلاح كرار، عبدالرحيم محمد حسين، صلاح قوش، يوسف عبدالفتاح، حسن ضحوي، وغيرهم.

ومن المدنيين علي عثمان محمد طه، نافع علي نافع، عوض الجاز، علي كرتي، إبراهيم غندور، علي الحاج، إبراهيم السنوسي، غازي صلاح الدين، أحمد عبدالرحمن، عبدالرحمن إبراهيم، صابر محمد الحسن، حسين خوجلي، اسحق أحمد فضل الله وغيرهم.

مشيراً إلى انه ، سيبدأ تنفيذ أوامر القبض في غضون اليومين القادمين اذ اننا استكملنا من جانبنا كل الخطوات القضائية بالنيابة.

وطالب مجموعة المحامين من المجلس العسكري الحالي بعدم السماح لهم بالهرب في وقت حذرت فيه اي جهة اي كانت تقوم بالتستر على المتهمين او مساعدتهم على الهروب. خطوة محاكمة الإنقلابيين سترخ لإرساء الديموقراطية في السودان، والذي سرق السلطة حتما سيسرق اي شيء وهو ما حدث بالفعل.

وفجرت المجموعة مفاجئة من العيار الثقيل بإعتزامها مقاضاة المجلس العسكري الحالي حال تمسك بمواصلته في السلطة لجهة انه استولى على السلطة في 11 أبريل، وتضارب الانباء حول ما حدث هل انه انقلاب ام انحياز، لكننا سنقيم الوضع واذا سلم المجلس السلطة الآن و كاملة للمدنيين وتبى أهداف الثورة عندها سيكون الأمر انحياز ، اما ما يجري الآن لم يسلموا السلطة بعد للثوار وفي كل يوم يتخذون قرارات ويجسدون السلطة ويفعلون  تماما كما يفعل البشير. لذا في حال استمرارهم وعدم تسليمهم سنتخذ في مواجهتم اجراءات قانونية بتنفيذ انقلاب عسكري وسيكون مصيرهم مصير من سبقوهم.

الخرطوم: حلايب نيوز

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق