الأخبارمحلي

متابعات تكشف عن عدم تسلم رئيس البرلمان استقالات النواب المنسحبين

علمت المتابعات من مصادر موثوقة بمكتب رئيس البرلمان ابراهيم أحمد عمر، أن رئيس البرلمان لم يتسلم حتى الوقت الراهن، اية استقالات رسمية من نواب الحوار الوطني الذين اعلنوا انسحابهم من المجلس الوطني في نهاية الدورة الماضية.

في وقت اعلن النواب تمسكهم بقرار مؤسساتهم الحزبية، وأكدوا أن استقالتهم جاهزة ومكتوبة لكنها ارجئت لبعض الوقت وفقاً لظرف كل حزب.

واتهم برلمانيون، أمس، زملاءهم المنسحبين، بخلق بطولات زائفة من وراء اعلان الانسحاب الذي لم يتم فعلياً في محاولة للتقرب من الحراك الشعبي المستمر في الشارع.

وأقر نائب رئيس حركة الاصلاح الآن والنائب حسن رزق، بأنهم لم يسلموا استقالتهم لرئيس البرلمان حتي الآن، رغم انها مكتوبة وجاهزة، وقال: ارجأنا تقديم الاستقالات لبعض الوقت بناءً على طلب من حلفائنا بالمجلس الوطني، الذين يعتبرون ان هناك معارك لابد ان يكون فيها صوت المعارضة هو الأقوى كالتعديلات الدستورية، بجانب قوانين الاحزاب، جهاز الامن والمخابرات الوطني، وأضاف (خروجنا يضعف صوت المعارضة).

رئيس البرلمان ابراهيم احمد عمر

وأشار زرق الي توقف نواب الحركة عن ممارسة اي نشاط في البرلمان منذ اجازة الموازنة، وأردف (اذا قدمنا الاستقالات اليوم او بعد شهرين فإنها ستعرض على المجلس لأخذ الرأي عليها في ابريل المقبل).

ومن جانبه اكد ممثل حزب الامة بالبرلمان مهدي بخيت، أن الانسحاب من الجهازين التنفيذي والتشريعي، قرار مؤسسات ملزم، وبرر عدم تقديم استقالات مكتوبة للدفع بها كحزمة واحدة على جميع مستوى السودان.

واتهم مهدي البرلمان بأخذ دور المتفرج في الاحتجاجات التي سقط خلالها اكثر من 50 شهيداً، وذكر (لجنة التشريع نايمة وتغض الطرف عن القمع والقتل).

ونوه بخيت الى ما وصفه بتعطيل الثورة القانونية والدستورية التي هي احدى مقررات الحوار الوطني، والاكتفاء بتعديل قوانين غير اساسية وتجاهل قوانين (الامن، الصحافة، الاجراءات الجنائية)، وغيرها من القوانين المتعلقة بالحقوق، واعتبر ان (المطبات) الموجودة هي ما دفعتهم للانسحاب من الحكومة والبرلمان، وزاد (هي لا تزال قائمة وبالتالي لا رجعة).

الجريدة

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق