الأخبارمحلي

معتمرون سودانيون يسافرون عبر ميناء صادر (المواشي)

طالب معتمرون سودانيون بمحاسبة إدارة الميناء وشركات البواخر للضرر النفسي الذي وقع عليهم بسبب سفرهم لأداء عمرة رمضان عن طريق ميناء عثمان دقنة بسواكن في المربض الخاص بتصدير المواشي.

وقال مصدر من داخل الميناء  أمس إن أصل المشكلة يرجع إلى كروت صعود الباخرة التي حدث فيها تلاعب وأصبحت تباع في السوق الأسود فقامت قوات الدعم السريع المرابطة هناك بإلغاء كرت الصعود منعًا للسوق الأسود، لكن الأمر خلق ازدحامًا شديدًا للمعتمرين داخل الميناء مما اضطر الشركة المالكة للبواخر إلى إيقاف السفن في ميناء صادر المواشي تفاديًا للزحام وهو ما اعتبره مواطنون معتمرون إساءة وإذلالا للشعب السوداني. وأكد المصدر أن المربض غير مهيأ للمواشي؛ ناهيك عن البشر.
وقال مواطن، فضل حجب اسمه، لـ(الجريدة) أمس المواطن السوداني يهان في بلده حتى هذه اللحظة رغم التغيير الذي حدث في البلاد؟! كيف يتم تسفيرنا بميناء (صادر المواشي)؟!
أما المعتمر (س ـ م) فقال إنه في حالة محزنة نسبة للنهب (عينك عينك) للمعتمرين من قبل الوكالات، بالإضافة إلى غلاء أسعار المشروبات والأغذية (موية الصحة الصغيرة في سواكن بـ30 جنيه وطلب الفول كمشة واحدة بـ50 جنيهًا).
المعتمر صديق الطيب قال إنه سافر للعمرة الشهر الماضي بالباخرة ووجد معاناة كبيرة وأضاف: “أفضل تدفع دم قلبك للطيارة ولا أن تسافر بالباخرة بالمجان”، وأضاف: “البواخر الشايفها أنا دي ما حقت بشر ولا مفصلة لنقل البشر، ده غير الاستغلالية المتمثلة في أسعار الأكل والشرب والغرف”.

الجريدة

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق