الأخبارمحلي

معلومات خطيرة متعلقة بالصراع داخل مؤسسة شهيرة

توصل موقع (خرطوم ستار) إلى معلومات جديدة حول قضية الصراع الدائر داخل حوش الإذاعة والتلفزيون بين نقابة العاملين ومدير عام الهيئة إسماعيل عيساوي

بشأن شركة أفنان للصّوتيات والمَرئيات المملوكة للهيئة النقابية للعاملين بالإذاعة والتلفزيون.

وتحدث مصدر مطلع مؤكداً على بطلان موقف إسماعيل عيساوي قانونياً، على إثر تعيين نفسه رئيس مجلس إدارة شركة أفنان دون الرجوع إلى مجلس إدارة الشركة الذي يخول إليه اختيار رئيس مجلس الإدارة بالاجماع وفقاً للوائح التي ينص عليها قانون الشركة.

وبحسب المصدر فإن عيساوي يسعى للسيطرة على كل شئ له علاقة بهيئة الإذاعة والتلفزيون، ويعمل لتوسيع دائرة صلاحياته على حساب كفاءات قام بإقصائها وتهميشها على حد تعبيره.

ومضى المصدر في حديثه مؤكداً تعارض الإجراء الأخير الذي تم داخل هيكلة شركة أفنان الإدارية والتابعة لنقابة العاملين بالإذاعة والتلفزيون، مع قرار صدر من قبل المجلس العسكري أوقف من خلاله عملية التغيير في مجلس إدارة ومدراء أي شركة خاصة كانت أو عامة، وذلك من أجل المراجعات التي تتم على الشركات للتأكد من سلامة موقفها.

وذكر المصدر أن تعيين عيساوي لنفسه رئيساً لمجلس الإدارة يفتقد للسند القانوني، كما يتعارض قرار الإعفاء الذي صدر في حق مدير الشركة الحسن عبد الكريم مع اللوائح القانونية للشركة، والتي تنص على أن مدير مجلس الإدارة لا يخول له الحق باتخاذ القرارات بصورة منفردة، بل يتم عن طريق الإجماع بين أعضاء مجلس الإدارة.

وأبان أن تعيين رئيس مجلس الإدارة يتم عن طريق مجلس الإدارة ولا بد أن يكون الشخص المعين عضواً بمجلس الإدارة وعيساوي يفتقد لذلك، فلا هو عضو بمجلس الإدارة ولا تم تعينه من قبلها.

وشدد على أن القرار باطل قانونياً، وما قام به عيساوي لفت أنظار نقابة العاملين على سعيه للسيطرة على الشركة ومحاولة تهميش مجلس الإدارة والنقابة على حدٍ سواء.

وأوضح المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته بأن عيساوي يهدف من كل هذه الإجراءات إلى حل شركة أفنان، بل ويريد إحداث تغييرات قد تصل إلى حل شركة قناة الخرطوم والنيل الأزرق اللتان يمتلك فيهما أسهماً.

المصدر: خرطوم ستار

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق