الأخبارمحلي

إبراهيم الأمين يهاجم الحركات المسلحة ويعتبرها تسعى للأهداف الشخصية

أكد إبراهيم الأمين، نائب رئيس حزب الأمة القومي، القيادي بقوى إعلان الحرية والتغيير، أن السلام هو القضية المركزية الأولى في السودان الذي تعرض لهزات كبيرة نتيجة للحروب الأهلية والمعالجات الفطيرة التي تمت مع حملة السلاح والمقاومة المسلحة.

 وقال الدكتور إبراهيم طبقاً لوكالة السودان للأنباء إن السلام يجب أن يكون شاملا، يخاطب كل التوترات الموجودة في البلاد. مبينا أن السلام الشامل المستدام يجب أن يكون في إطار استراتيجية الدولة، وأضاف قائلا: “ونحن لا نريد أن نكرر الأخطاء السابقة التي كانت دائما تتم عبر الحوار والمفاوضات مع بعض أعضاء الحركات وكانت في أغلبها تسويات ومساومات الهدف من ورائها أن يستفيد قادة الحركات المسلحة فقط ولا يعود الأمر بشئ للغالبية العظمى في المناطق المتأثرة بالحرب”. مستدلا باتفاقيات السلام التي لا تحصى في دارفور وما يزال أهلها هناك في معسكرات النزوح،

وشدد الأمين على ضرورة أن يكون السلام القادم سلاما مجتمعيا يخاطب قضايا النازحين واللاجئين الذين انتزعت أراضيهم، مشددا على ضرورة عودتهم إلى قراهم وتعويضهم أفرادا وجماعات ومحاسبة من ارتكب هذه الجرائم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق