الأخبارمحلي

تشكيل لجنة اتحادية لتقصي الحقائق في أحداث بورتسودان

شهدت قاعة السلام ببورتسودان اليوم مراسم التوقيع علي وثيقة الصلح المجتمعي (القلد) الذي تم التوصل أليه لاحتواء الصراع بين النوبة والبني عامر الذي شهدته مدينة بورتسودان مؤخرا.

وتضمنت وثيقة الصلح بعض المتطلبات تمثلت في تشكيل لجنة اتحادية لتقصي الحقائق في هذه الاحداث وبدء دفع التعويضات وتكوين آلية ولائية لجمع السلاح المرخص وغير المرخص والنظر في إطلاق سراح المعتقلين في هذه الأحداث وفق القانون وتكوين لجنة للإعداد لمؤتمر ببورتسودان  للصلح والتعايش السلمي.

وجاء التوقيع على الوثيقة وسط حضور وفد مجلس السيادة واعضاء لجنة الامن والمكتب التنفيذي للادارة الاهلية على المستوى المركزي وقيادات الادارة الاهلية من الولايات المختلفة

 حيث خاطب المناسبة عضو مجلس السيادة الفريق اول محمد حمدان دقلو مشددا على ضرورة تماسك النسيج الاجتماعي الذي  يعبر عن مكونات اهل السودان لمجابهة التحديات التي بها السودان في ظروفه  الراهنة

 مشددا على ضرورة فرض الامن وبسط هيبة الدولة وسيادة حكم القانون، مشيرا الى اهمية بورتسودان باعتبارها شريان الاقتصاد.

واكد والي ولاية البحر الاحمر اللواء ركن حافظ التاج اهمية عمل الاجراءات اللازمة وتكامل الجهود لاستمرار الخطة الامنية

 مشيرا في ذلك الى بقاء القوات المشتركة بالولاية ومطاردة الجماعات المتفلتة وفتح مراكز للشرطة بالاحياء خاصة في المناطق التي تأثرت بالصراع ،بالاضافة الى دراسة جذور المشكلة وايجاد الحلول اللازمة لها.

الى ذلك تحدث قيادات الادارة لقبائل البني عامر وقبائل النوبة وناظر عموم قبائل الهدندوة ورئيس لجنة الحكماء موسى محمد أحمد رئيس حزب مؤتمر البجا مؤكدين ضرورة الوحدة والتسامح وتماسك النسيج الاجتماعي ونشر ثقافة التعايش السلمي لتحقيق الامن والاستقرار.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق